دعوات في الناصرية للخروج في مظاهرات حاشدة غداً الجمعة

أكد متظاهرو مدينة الناصرية، مركز محاقظة (ذي قار)  أن تظاهرات يوم غد الجمعة ستكون بمثابة رسالة للعالم لإيصال صوتنا ورغبتنا بالعيش بسلام، مشيرين إلى "ضرورة الإسراع بتسمية رئيس الوزراء المقبل".

وقال أحد المتظاهرين  إن "الأسماء التي رشحت لشغل منصب رئاسة الوزراء هي أكثر من 5 ولحد الآن لم يتم الاتفاق على اسم معين"، مطالباً "جميع الأطراف للدخول في مفاوضات لحسم هذا الملف".

متابعاً: "الشارع الآن يعيش في حالة فوضى وخرق أمني، والحياة معدومة".

وأجبر الحراك الشعبي حكومة، عادل عبد المهدي، على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/ كانون أول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

ويعيش العراق فراغاً دستورياً منذ انتهاء المهلة أمام رئيس الجمهورية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة في 16 ديسمبر الماضي، جراء الخلافات العميقة بشأن المرشح.

وقال متظاهر آخر: "نريد أن يشهد العراق يوم غد تظاهرات مليونية حرة ولائها فقط للعراق ونحاول من خلالها إيصال صوتنا لكل العالم بأن الشعب العراقي حر ويريد ان يعيش بسلام".