بسبب ازمة الملوحة..هجرة عوائل كثيرة من قضاء الفاو في البصرة

 

بغداد/البغدادية..كشف قائممقام قضاء الفاو وليد الشريفي، اليوم الاثنين، عن هجرة عوائل كثيرة من قضاء الفاو جنوب البصرة الى باقي مناطق المحافظة بعد ازمة الملوحة التي عصفت بها، مشيرا ان نسبة الملوحة ازدادت بشكل كبير في منطقة سيحان.

وقال الشريفي في بيان تلقته/البغدادية/ ان"مشكلة الملوحة كان يعاني منها الأهالي في فصل الصيف، لكن العجيب ان المشكلة حصلت في فصل الشتاء وهذه كارثة كبيرة"، موضحاً ان"القضاء يعاني من تلك الأزمات بسبب عدم امتلاك القضاء اي مسؤولين كبار في الدولة للمطالبة بكافة الحقوق".

واشار الشريفي الى ان"مسؤولي البصرة لم يناقشوا مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي الذي زار البصرة مؤخراً قضية الملوحة التي تعاني منها البصرة وأهالي القضاء"، لافتا الى ان"البصرة يجب ان لا تكون حقل تجارب لمن يريد ان يصل الى السلطة وان اغلب اهالي القضاء قاموا بالهجرة بعد ارتفاع أسعار مياه الاسالة التي يعتمدون عليها في الحياة اليومية وان سعر الطن الواحد وصل الى ١٥ الف دينار وهذه كارثة كبيرة وناقوس خطر يهدد الأهالي  بسبب ارتفاع مناسيب الملوحة".

واضاف ان"هناك صعوبات وبشق الانفس من اجل توفير مادة الكاز لتشغيل محطات القناة الاروائية التي تسحب المياه من كتيبان وتضخ الى سيحان"، مبينا ان"مادة الكاز ليست متوفرة بشكل دائم و ان اهالي القضاء يفكرون بالهجرة بسبب تردي الوضع الخدمي وعدم توفر فرص العمل فضلاً عن الازمة الخطيرة التي تتعلق بارتفاع مناسيب الملوحة".