بوتين يفوز بولاية رابعة.. ويحقق رقما قياسيا جديدا

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الروسية حصول الرئيس الحالي، فلاديمير بوتين، على نسبة 76,66% من أصوات الناخبين بعد فرز 99,83% من أوراق الاقتراع، فيما تجاوزت نسبة الإقبال على التصويت 67%، وبذلك يكون بوتين قد حاز على أغلبية أصوات الناخبين الروس في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأحد.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية في تقرير لها، اليوم الاثنين (19 آذار 2018)، ان بوتين، حصل في التصويت للانتخابات الرئاسية على الأغلبية المطلقة للمواطنين الروس، الذين لديهم الحق في المشاركة في الانتخابات، مضيفة أن عدد الناخبين الذي صوتوا لبوتين بلغأكثر من 55 مليون ناخب، وهم اكثر من أولئك الذين صوتوا لمرشحين آخرين أو لم يأتوا إلى صناديق الاقتراع.

وأوضح التقرير أنه تم فرز 99,83 بالمئة من الأصوات في اللجان الانتخابية، ووفقا لتلك اللجان فقد صوت لصالح بوتين 55 مليون و 403 ألف و172 ناخبا.

وأضافت الوكالة ان بوتين، قال في خطاب "النصر" أمام حشد من أنصاره في موسكو إن الناخبين "اعترفوا بالإنجازات التي حققت خلال السنوات القليلة الماضية"، وضحك بوتين، عندما سئل عما إذا كان سيترشح مجددا بعد انتهاء الولاية الجديدة في عام 2024 وقال موجها حديثه لأحد الصحفيين "ما تقوله مضحكا، هل تظن أنني سأبقى في السلطة حتى أبلغ مئة عام، الإجابة لا".

وجاء فوز بوتين، الذي كان متوقعا على نطاق واسع، بنسبة أعلى من تلك التي حصل عليها في انتخابات 2012 التي فاز فيها بنسبة 64 في المئة، حيث يحق لأكثر من 110 ملايين روسي التصويت في الانتخابات.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية أعلنت في وقت سابق، أن فلاديمير بوتين، حصل على دعم 52,6 مليون ناخب، بعد فرز 95,9 ٪ من الأصوات. وهذا رقم قياسي في تاريخ روسيا ما بعد السوفييتية.

الجدير بالذكر أنه في انتخابات عام 2000، حصل بوتين على دعم 39,7 مليون ناخب (52.9٪)، وفي 2004، حصل على 49,6 مليون (71.31٪)، وفي 2012 على 45,6 مليون (63.6٪). وفي عام 2008، حصل دميتري ميدفيديف على دعم 52,5 مليون ناخب (70.3 ٪)، فيما نال بوريس يلتسين في عام 1993 في الانتخابات دعم 40,4 مليون نسمة (53.8٪)، وفي 1991، حصل على دعم 45,5 (57.3٪).

ر.إ