اتفاق سياسي جديد لاختيار فريق تفاوضي موحد تمهيدا لتشكيل الحكومة

أعلن 50 نائبا يمثلون عددا من المناطق المستعادة من تنظيم داعش، الدخول في تحالف برلماني جديد تمهيدا للدخول في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة.

وقالت مصادر سياسية مطلعة  إن "النواب جميعهم من المكون السني، وسيكونون في تحالف برلماني واحد لدعم ملف إعادة إعمار المناطق المستعادة، وإطلاق سراح المعتقلين ومعرفة مصير المختفين قسريا"، حسب مانقلها موقع روسيا اليوم.

وأضافت المصادر، بأن "التحالف، الذي سيمثل المناطق السنية، لن ترأسه شخصية بعيدة عن الواقع السياسي الحالي، وأن هناك عددا من المرشحين لرئاسته، وهم سليم الجبوري وأسامة النجيفي وخميس الخنجر".

في هذه الاثناء عقد زعماء وقادة عدد من الكتل السياسية اجتماعا في منزل سليم الجبوري ليلة السبت.

وذكرت مصادر مطلعة من داخل الاجتماع أن الاجتماع تدارست الاوضاع السياسية الراهنة، وسبل الخروج الى فضاء يدعم التفاهمات ويعزز الحوار من أجل تقريب وجهات النظر وبلورة رؤى مشتركة حول المرحلة المقبلة ضمن الاطار الوطني .

وأضافت أنه جرى خلال الاجتماع بحث نتائج الانتخابات البرلمانية وما رافقها من احداث ومشاكل، واجراءات العد والفرز، واهميتها في اعادة الثقة بالعملية الانتخابية وتشكيل حكومة وطنية لا شكوك حولها.

وتابعت المصادر أنه "تم الاتفاق على المضي بتصورات موحدة مع عدد من الكتل والكيانات السياسية، للتوصل الى اتفاقات حول متطلبات المرحلة المقبلة وتشكيل حكومة قوية تضم الجميع قادرة على مواجهة الازمات والمشاكل.

وتشهد العاصمة بغداد حراكا سياسيا كبيرا من قبل جميع أطراف العملية السياسية لبحث التحالفات البرلمانية التي ستتشكل على أساسها الحكومة المقبلة.