اتفاق أميركي تركي على إصلاح العلاقات وأنقرة تقترح انتشارا مشتركا بسوريا
 
اتفقت الولايات المتحدة وتركيا، الجمعة، على محاولة إنقاذ العلاقة الاستراتيجية التي أقرت واشنطن بأنها وصلت إلى نقطة حاسمة في حين اقترحت أنقرة عملية انتشار مشتركة في سوريا إذا غادرت المنطقة الحدودية وحدات حماية الشعب الكردية.
 
واجتمع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارة تستغرق يومين بعد أسابيع من تصريحات حكومية تركية مناهضة للولايات المتحدة، حسب مانقلته وكالة رويترز.
 
وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو صباح الجمعة "نجد أنفسنا عند نقطة حاسمة في العلاقات"، فيما اجتمع مع إردوغان لأكثر من ثلاث ساعات ليلة الخميس.
 
وأضاف تيلرسون "قررنا وقرر الرئيس إردوغان الليلة الماضية أننا بحاجة إلى الحديث بشأن كيف نمضي قدما، العلاقات مهمة للغاية".
 
وفي حين تأثرت العلاقات بين واشنطن وحليفتها في حلف شمال الأطلسي بعدد من القضايا، ثار غضب تركيا بشكل خاص من الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.