استقالة ماتيس تثير قلق الكونغرس

أعرب فريق من أعضاء الكونغرس الأمريكي عن قلقهم لتداعيات استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، ولمسوا في هذه الخطوة مؤشرا على تفاقم الأزمة في إدارة الولايات المتحدة.

وحذر السيناتور الجمهوري ماركو روبيو من أن رسالة الاستقالة التي وجهها ماتيس للرئيس دونالد ترامب، تدل على أن البيت الأبيض ينتهج سياسة خارجية قد تترتب عليها عواقب وخيمة.

وكتب السيناتور في تويتر: "اقرؤوا رسالة استقالة الجنرال ماتيس، فمن الواضح تماما أننا نتجه نحو سلسلة من الأخطاء السياسية الفادحة التي ستعرض أمتنا للخطر، وستضر بتحالفاتنا وتقوّي أعداءنا".

 

وعبر روبيو عن أمله في أن "نكون نحن الذين دعمنا مبادرات هذه الإدارة على مدى العامين الماضيين، قادرين على إقناع الرئيس باختيار نهج مختلف".

من جهته، اعتبر السيناتور الديمقراطي مارك وارنير رحيل ماتيس "أمرا مخيفا"، ووصف وزير الدفاع بأنه كان "جزيرة للاستقرار وسط الفوضى السائدة في إدارة ترامب".

وأضاف: "ما رأيناه من خلال نهج الرئيس العشوائي تجاه سوريا، يؤكد أن دفاعنا الوطني مهم للغاية بحيث لا يمكن إخضاعه لأهواء الرئيس المتقلبة".