عرب كركوك: سنستخدم كافة الاجراءات القانونية والجماهيرية ضد سياسة التهميش والإقصاء بحقنا

هددت الجبهة العربية الموحدة في كركوك، الجمعة، من استخدام كافة الاجراءات القانونية والجماهيرية ضد سياسة التهميش والاقصاء التي يتعرض لها عرب كركوك.
وذكرت الجبهة في بيان   ان "هناك حراكا كرديا تركمانيا عربيا في بغداد تسرب الينا من خلال الاعلام حول امكانية التوافق بين مكونات كركوك لاختيار المحافظ وتقسيم المناصب بنسبة ٣٢%".
وأضاف البيان، أن "الجبهة العربية الموحدة تؤكد على ضعف التمثيل العربي في هذه اللقاءات وعدم تمثيله للفعاليات العربية بصورة صحيحة وشاملة وان الأحزاب والشخصيات التي تشارك في هذه المفاوضات من جميع  المكونات هي نفسها منذ عام ٢٠٠٣".
وطالب، بـ"تنوع الوفد المشارك في المفاوضات وشمول الأحزاب الفاعلة الأخرى من جميع المكونات وخاصة المكون العربي الذي يشارك مشاركة ضعيفة في التمثيل والأداء"، لافتاً إلى ان "الجبهة العربية الموحدة تعتقد أن مشاركة نفس الأحزاب ونفس الأشخاص من الذين يقودون المحافظة منذ ٢٠٠٣ من جميع مكونات كركوك لن يقدموا لها اي جديد ويجب إشراك الأحزاب الفاعلة الأخرى ممن لم يشاركوا في إدارة المحافظة وعدم حصر هذا الموضوع المصيري بيد أشخاص وأحزاب بعينها تتبادل المنافع والمصالح ونشر كل الاراء والمقترحات والقرارات بشفافية تامة على الاعلام ليعرف أهالي كركوك ما يجري".
وحذر بالقول: "وبعكس ذلك تحذر الجبهة العربية الموحدة بأنها سوف  تستخدم كل الاجراءات القانونية والجماهيرية في الوقوف ضد سياسة التهميش والإقصاء التي عانى منها العرب طويلا ولن نعترف بأي اتفاق يجري خلف الأبواب المغلقة ولا يشارك فيه الجميع وسوف نكون غير معنيين به".
وأكدت الجبهة، أن "الاتفاقات والحوارات والتفاهمات يجب أن يطلع عليها الجميع ويشترك فيها الجميع اذا كان الهدف حل المشاكل وحفظ حقوق جميع المكونات وعدم تكرار أخطاء الماضي ونتمنى أن لا يكون الهدف حفظ حقوق السياسيين ومصالحهم بعيدا عن ضمان حقوق جماهير كركوك بكافة اطيافها".