انتشار امني في ساحة عبد الكريم تزامنا مع تحشيد اعلامي لتظاهرات في البصرة

 

 
شهدت ساحة عبد الكريم قاسم وسط مدينة البصرة ، اليوم الخميس، انتشارا امنيا عقب انباء عن تظاهرات محتملة للمطالبة بالخدمات وتوفير فرص العمل.
وذكر مصدر ان الساحة القريبة من مباني الحكومة المحلية التي احرقت خلال الاحداث التي رافقت التظاهرات السابقة شهدت انتشارا لعدد من عناصر الامن  والمركبات التابعة لهم بالتزامن مع التحشيد الذي حصل على مواقع التواصل الاجتماعي للخروج في تظاهرات، لافتا الى عدم وجود اي متظاهر حتى الان في تلك الساحة.
وكان ناشطون قد توعدوا عبر منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي، امس الأربعاء، بالنزول اليوم الى شوارع المدينة والتظاهر مجددًا.
وقال بصريون عبر صفحاتهم في فيسبوك، ان وعود الحكومة السابقة لم تتحقق سيما العشرة الاف درجة وظيفية وايصال المياه العذبة للمواطنين.
واطلق المواطنون تسمية (بركان الثائرين) على تظاهرات اليوم التي توعدوا فيها الفاسدين ومن يريدون ان يركبوا موجة تظاهراتهم، كاشفين عن خطوات تصعيدية وأساليب احتجاج جديدة لم تستخدم سابقا، سلمية لكنها غاضبة.
ولم يستبعد الناشطون خيار العصيان المدني وشل الحركة الاقتصادية لحين اعطاء البصرة حقها المسلوب، حسب وصفهم.
كما أفاد مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة بوجود حراك كبير لكافة التنسيقيات في المحافظة للخروج بتظاهرات احتجاجية تطالب بحقوق المحافظة كالخدمات  وفرص العمل.
وشهدت البصرة خلال الاشهر الثلاثة الماضية سلسلة تظاهرات عارمة بلغت اوجها خلال ايلول حيث رافقتها احداث عنف سقط خلالها عشرات الضحايا من المدنيين وعناصر الاجهزة الامنية واعمال حرق طالت المباني الرئيسية للحكومة المحلية فضلا عن اغلب مقار الاحزاب والحركات السياسية بالاضافة الى القنصلية الايرانية.