انشقاق الملحق الدفاعي الفنزويلي بواشنطن عن حكومة مادورو

انشق أكبر مبعوث عسكري فنزويلي إلى الولايات المتحدة عن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو يوم السبت (26 يناير كانون الثاني) في الوقت الذي قالت فيه كراكاس إن البلدين قلصا بعثتيهما الدبلوماسيتين إلى الحد الأدنى. ونجم الخلاف الدبلوماسي والانشقاق عن اعتراف الولايات المتحدة بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا. وقالت واشنطن وكندا ومعظم دول أمريكا اللاتينية إن فوز مادورو بفترة ثانية كان مزورا. وقال الملحق الدفاعي الكولونيل خوسيه لويس سيلفا في شريط مصور في مكتب قال إنه بالسفارة الفنزويلية بواشنطن "اليوم أتحدث إلى الشعب الفنزويلي ولاسيما لأشقائي في القوات المسلحة للاعتراف بالرئيس خوان جوايدو بوصفه الرئيس الشرعي الوحيد".

وقال سيلفا لرويترز في اتصال هاتفي إنه لم يعد يعترف بمادورو ودعا إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة.