عمليات البصرة توجه بنزول الجيش العراقي إلى الشوارع لتأمين ساحات التظاهرات

وجهت قيادة عمليات البصرة اليوم الجمعة 24 كانون الأول الجيش العراقي بالنزول إلى الشوارع لتأمين ساحات التظاهرات، لمنع دخول المندسين والمخربين ومثيري الشغب إليها.

وقال قائد عمليات البصرة الفريق الركن قاسم نزال في بيان إنه "وجهنا بالانتشار الواسع للجيش العراقي في المحافظة وذلك لتأمين المحيط الخارجي لتواجد المتظاهرين السلميين ومنع دخول المندسين والمخربين ومثيري الشغب إلى ساحات الإعتصام شريطة عدم الخروج من الأماكن المخصصة لهم وعدم التظاهر في الأماكن العامة والمفتوحة والتي أدت إلى استهدافهم خلال اليومين الماضيين".

وفتح مسلحون يستقلون سيارات مدنية النار على متظاهرين  في مدينة البصرة فجر يوم الخميس، وقتلوا متظاهراً.

وتشير مصادر أنه "قتل شخص وأصيب 7 آخرون بجروح، خلال إطلاق مجاميع مسلحة تستقل سيارات النارعلى المتظاهرين ".

ويأتي هذا التصعيد الخطير بعد غلق الشوارع من قبل المتظاهرين، يقابله استخدام القوة المفرطة والاعتقالات في صفوف المتظاهرين، وسط  نداءات استغاثة يوجهها المحتجون إلى شيوخ عشائر البصرة لحمايتهم من هذه المجاميع المسلحة.

وقتلت المسعفة الطبية جنات ماذي (49 عاما)بهجوم مسلح وسط مدينة البصرة الثلاثاء، بعدما شن مسلحون مجهولون يستقلون سيارات رباعية الدفع هجوماً على المتظاهرين خلف 5 إصابات أخرى بينهم ماذي وناشطة ثانية، حسب مصادر أمنية.

وأكد مصدر طبي في دائرة الطب العدلي في البصرة "تلقي جثة الناشطة التي فارقت الحياة إثر إصابتها بالرصاص".

وتعرض هؤلاء، وهم متظاهرون وناشطون يقدمون خدمات طبية وإسعافات أولية للمتظاهرين، للهجوم في طريق عودتهم من ساحة الاحتجاجات.

ويأتي الحادث بعد مقتل أربعة متظاهرين خلال اليومين الماضيين في بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وأسفرت أعمال العنف التي شهدتها التظاهرات في أنحاء البلاد عن مقتل نحو 600 شخص غالبيتهم من المحتجين، وإصابة أكثر من 26 ألفاً بجروح.