التحالف الوطني يحمل الحكومة مسؤولية التقشف بالموازنة الاتحادية

 

بغداد/البغدادية نيوز/… حمل عضو التحالف الوطني النائب محمد الصيهود،اليوم الجمعة، الحكومة مسؤولية التقشف بالموازنة الاتحادية الذي اضر برواتب الموظفين والمتقاعدين وعطل تخصيص الدرجات الوظيفية واجحف حق المحافظات .

وذكر الصيهود في بيان تلقته/البغدادية نيوز/، ان "الموازنة الاتحادية لا تلبي حاجة الشعب العراقي وان الحكومة لم تضمنها مطالب إعضاء مجلس النواب المتعلقة باستحقاقات المحافظات على الرغم من خروج العراق من أزمته المالية ، حيث ان العراق اخذ يصدر اكثر من 4 ملايين برميل نفط وبسعر وصل بحدود 70 دولارا ".

واضاف البيان، ان " اصرار الحكومة على جعل هذه الموازنة تقشفية رغم تحسن الوضع المالي للبلد ، يوحي بانها لاتريد ان تمرر الموازنة ، مبينا ان " البرلمان لا يستطيع تعديل الموازنة الا بموافقة الحكومة وفِي حال الإضافة والتعديل ستصبح عرضة للطعن من قبل الحكومة، وان تصريحات رئيس الوزراء بان البرلمان اضاف الضرائب على الموظفين عار عن الصحة ، على اعتبار ان البرلمان لا يضيف على الموازنة اية اضافة انما تأتي من الحكومة ".

واكد ،ان "الحكومة هي التي قلصت رواتب الموظفين وفرضت الضرائب وفرضت الاستقطاعات على رواتب الموظفين والمتقاعدين ، كما ان الحكومة هي التي تبنت مشروع خصخصة الكهرباء وليس البرلمان ، علما ان البرلمان رافض لمشروع الخصخصة جملة وتفصلا ، وبالتالي فان الخصخصة والاضافة والتقليص في الرواتب ليس من صلاحيات البرلمان انما هي من صلاحيات الحكومة حصرا ".انتهى21/ت