التغيير: تمديد حظر مطارات كردستان “مجحف” بحق المواطنين وليس الفاسدين

 

 

بغداد/البغدادية.. وصف النائب عن كتلة التغيير، كاوة محمد، اليوم الاثنين، قرار الحكومة الاتحادية بتمديد حظر الرحلات الدولية في مطارات إقليم كردستان بـ"المجحف"، فيما طالب الحكومة بإتخاذ ما يلزم لضبط المطارات وقطع الطريق عن الفاسدين وليس المواطنيين.

وقال النائب عن كتلة التغيير كاوة محمد في بيان تلقته /البغدادية/، ان "تمديد حظر الرحلات الدولية في مطاري اربيل و سليمانية، قرار مجحف بحق اقليم كردستان و مواطنيه، ومنافي لقرار المحكمة الاتحادية عندما قررت المحكمة بعدم دستورية استفتاء الاقليم "، مبيناً ان "قرار غلق الرحلات الدولية لمطاري اربيل و السليمانية جاء كرد فعل للاستفتاء".

واضاف محمد، اننا "نعلم بان المطارات و المنافذ الحدودية كانت تشكل سابقا ممرات لفساد الاحزاب المتنفذة في اقليم كردستان، لذا كنا و لا يزال نساند اشراف و ادارة هذه المطارات بصورة مشتركة بين الحكومة الاتحادية و حكومة الاقليم  وفقاً للدستور".

واشار الى انه "في الاونة الاخيرة ابدت حكومة اقليم كردستان (كما صرح بذلك المتحدث الرسمي باسم الحكومة الاتحادية) بقبول الاشراف و الادارة المشتركة لمطاري اربيل و سلي، لذا كنا نامل و نتطلع ان تقوم الحكومة الاتحادية برفع الحظر و ليس تمديده لاشهر اخرى"، مشيرا الى ان " مواطني الاقليم سيدفع ضريبة هذا القرار المجحف".

وطالب النائب عن التغيير، "الحكومة الاتحادية بمراجعة هذا القرار و اتخاذ ما يلزم لضبط مطارات الاقليم و قطع الطريق عن الفساد و الفاسدين، و بعد ذلك رفع الحظر على الرحلات الدولية، كي تكون العقوبة للفاسدين و ليست لمواطني اقليم كردستان".