التايمز البريطانية: احتجاجات البصرة تزيد الضغوط على العبادي للتنحي

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية، الاثنين، تقريرا عن أحدث التطورات في العراق بعنوان "مظاهرات البصرة تزيد الضغوط على رئيس الوزراء للتنحي".

وقالت الصحيفة، إن "رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حذر بعد أسبوع من المظاهرات في البصرة من أنها يمكن أن تتحول إلى حرب مفتوحة"، موضحة أن "الضغوط تتزايد عليه للتنحي عن منصبه رغم أنه أمر بفتح تحقيق في تصرفات رجال الأمن".

وأضافت الصحيفة، أن "المصادمات بين الأمن والمتظاهرين أسفرت عن مقتل 13 شخصا على الأقل خلال الأسبوع الماضي، ورغم أن العبادي اتهم رجال الأمن بعدم تأدية واجبهم كما ينبغي إلا أن ذلك لم يؤد إلى تهدئة الأوضاع في المدينة التي تشهد غضبا عارما ضد الحكومة بسبب الخدمات السيئة وتفقام أزمة البطالة".

وأوضحت الصحيفة أن "مقتدى الصدر، الذي يقود التحالف الحزبي الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات الأخيرة، طالب العبادي بالاستقالة الفورية رغم أنه تحالف معه بعد الانتخابات".

واشارت الصحيفة الى أن "تحالف سائرون الذي يتزعمه الصدر ، يبدو أنه يعيد تموضع نفسه ليكون اللاعب الرئيسي على الساحة السياسية العراقية في الفترة المقبلة".

وتضيف الجريدة أن المظاهرات وضحت حجم الهوة المتسعة بين قسم من الشيعة العراقيين المؤيدين للنفوذ الإيراني وقسم آخر يعارض هذا النفوذ.

وتشير الجريدة إلى أن ذلك يأتي في الوقت الذي لم يتم تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات الماضية وهو ما يؤشر إلى أن معارضي العبادي يعملون على عزله من منصب رئاسة الوزراء في التشكيل المقبل للحكومة.