السويد تزيد دعمها لإعادة الاستقرار في المناطق المحررة حديثاً في العراق

ساهمت حكومة مملكة السويد بمبلغ إضافي قدره 12 مليون دولار أمريكي (100 مليون كرون سويدي) لمشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يمول مبادرات سريعة لإعادة الاستقرار في المناطق المحررة مؤخراً .

وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق ليز غراندي: "يتم إحراز الكثير من التقدم الآن في المناطق المحررة حديثا ، إنه أمر رائع أن نرى الناس يختارون العودة إلى بيوتهم والبدء بإعادة إعمار حياتهم ومجتمعاتهم، إذ لا شيء أهم من ذلك في العراق في هذه المرحلة. إلا أنه لا يمكن التقليل من حجم الدمار والأضرار وخصوصاً في الموصل. ولهذا السبب جائت هذه المساهمة السخية من السويد في الوقت المناسب تماماً".

وقال سفير السويد في العراق، بونتس ميلاندر: "تلتزم السويد التزاماً قوياً بدعم جهود الحكومة العراقية في تقديم الخدمات الأساسية التي تنفع كل العراقيين في المناطق المحررة حديثاً. وبالتأكيد، فإن مشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عنصر حاسم لضمان نجاح الجهد العسكري ضد عصابات داعش الارهابية".