الشرطة الاتحادية تنعى عدداً من عناصرها قتلوا على يد “خلايا الارهاب” بطريق كركوك بغداد

 

 
نعت قيادة الشرطة الاتحادية، اليوم السبت، عدداً من عناصرها قتلهم "العدو الارهابي" بعد اختطافهم من الطريق الدولي بين كركوك وبغداد، وفيما دعت المنتسبين الى "توخي الحذر وعدم الركون للطمآنية"، طالبت القوات المسلحة بمطاردة فلول الارهاب المتبقية وتدمير "خلاياهم المسمومة".
 
وقال قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان صحفي تلقت البغدادية  نسخة منه، "اليوم، وكعادته على الخسة والنذالة، اقدم العدو الارهابي الجبان على قتل اسرانا الذين تم اختطافهم وهم عزل من السلاح، وبعد ان عجز في مواجهة فرسان الشرطة الاتحادية مواجهة الرجال للرجال، وانهزم امام صولاتهم البطولية في الموصل وتلعفر والشرقاط والحويجة، لجأ الى عمليات الغدر والاعتداء على المدنيين والمنتسبين العزل من السلاح"

 

 
واضاف جودت، "بكل فخر نزف هذه الكوكبة من الشهداء الميامين لتلتحق بقافلة المجد والخلود من شهداء العراق الذين سطروا اروع الملاحم البطولية خلال معارك تحرير العراق واذاقوا الارهاب مرارة الهزيمة والخذلان"، موضحا "كان شهداؤنا المغدورين في مقدمة الفرسان المحررين لمدينة الموصل".
 
ودعا جودت، المقاتلين الى "توخي الحذر، وعدم الركون للطمآنية، واعتماد اليقظة، وترصد المخاطر ونوايا العدو الغادر الجبان"، مطالبا القوات المسلحة بـ"مطاردة فلول الارهاب المتبقية وتدمير اوكارهم وخلاياهم المسمومة بكل عزيمة وثبات واقتدار".
 
وتابع قائد قوات الشرطة الاتحادية، أن "العدو الارهابي الجبان ما زال يترصد بكم الدوائر ويحيك النوايا الاجرامية رغم هزائمه واسقاط دولته المزعومة على يد ابطال الشرطة الاتحادية وباقي الصنوف في قواتنا المسلحة"، داعيا ابناء الشعب الى "مساندة قواتكم البطلة وعدم السماح للمتصيدين في استهداف معنويات المقاتلين وادعوكم للتلاحم والتكاتف والوقوف صفا واحدا".