الوطني الكردستاني يؤكد ضرورة اعادة اموال نفط الاقليم المهرب من البنوك العالمية

 

 بغداد/البغدادية..طالب المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الاثنين، الحكومة الاتحادية بطرد القوات التركية من البلاد، لافتا الى ضرورة اعادة الاموال النفط المهرب من البنوك السويسرية والاميركية والتركية.

وقال سكرتير المجلس عادل مراد في كلمة القاها خلال المؤتمر السادس لسفراء العراق في الخارج وتابعتها/البغدادية/ ان"هناك ضرورة للاسراع في تجاوز الازمة السياسية والاقتصادية التي يمر بها الاقليم التي اشتدت عقب اجراء الاستفتاء، بنحو غير مدروس خلافا للدستور العراقي"، مشددا على"اهمية تواجد الكرد في بغداد لكسر الجمود الذي يعتري اواصر العلاقة بين الاقليم وبغداد، وان يمثل الكرد اشخاص اكفاء يعيدون اللحمة بين الطرفين، والعمل على معالجة المشاكل العالقة مع بغداد بالاستناد الى مواد الدستور، الذي يضمن حقوق المكونات كافة بما فيهم الكرد".

واكد مراد على"ضرورة العمل لاعادة اموال النفط المهربة الى الخارج، المودعة في بعض البنوك التركية والسويسرية والاميركية والاوربية الى العراق، عبر التنسيق مع المؤسسات المعنية في الحكومة الاتحادية، وتقديم سراق المال العام الى القضاء لينالوا جزائهم العادل".

ودعا الحكومة الاتحادية الى"الاسراع في ارسال رواتب موظفي الاقليم والاسراع في تدقيق سجلات مرتبات المستحقين منهم، وانهاء التبعات السلبية التي خلفتها سياسات حكومة الاقليم الاقتصادية على كاهل الموظفين في الاقليم".

وفي سياق اخر طالب مراد الحكومة الاتحادية بـ"ممارسة سلطاتها والضغط على الحكومة التركية، وارغامها على سحب قواتها العسكرية والاستخباراتية التي تحتل اراضي الاقليم منذ سنوات دون وجه حق، والتي اقامت خلال السنوات الماضية عشرات المقار والثكنات العسكرية في مناطق بامرني وزاخو وكاني ماسي وشيلادزي وبعشيقة ودهوك، واعتبار هذه القوات غازية محتلة لاراضي العراق تحت ذريعة محاربة حزب العمال الكردستاني".