المتظاهرون يحرقون مقرات الاحزاب السياسية ويحملونهم مسؤولية تدمير العراق

اكد المتظاهرون ان ثورتهم شعبية وبعيدة كل البعد عن المصالح السياسية والحزبية وانهم يرفضون تواجد السياسيين الفاسدين في العرق ومنذ مساء أمس الأربعاء، اندلعت النيران في عدد من المباني التابعة للاحزاب او الفصائل فضلاً عن مقار حكومية عديدة.

 حيث تم حرق جزء من مبنى محافظة ذي قارفي الناصرية، أما في قضاء سوق الشيوخ، فتم حرق: مبنى القائممقامية ومبنى البلدية ومبنى المجلس البلدي ومبنى مقر بدر ومقر حركة  عصائب أهل الحق ومقر حزب الدعوة الاسلامية ومكتب النائبة علا الناشي عن حزب الفضيلة ومقر الحزب الشيوعي تعرض للتخريب ثم حرق من الجهة الخلفية ومقر تيار الحكمة

 

في النجف، تم حرق مقر تيار الحكمة، وحزب الدعوة الاسلامية، والطابق الأخير من مبنى المحافظة بينما فشل المهاجمون في حرق مقر منظمة بدر، حيث فتح حرس المقر النيران الحية.

في ميسان أُعلن عن حرق مقر حركة عصائب أهل الحق، فضلاً عن مجلس المحافظة.