“الموت على قارعة الطريق”.. اغتيالات لا تنتهي في العراق

تستمر موجة الاغتيالات في صفوف الناشطين العراقيين، فمن لم يسقط في ساحات الاحتجاجات، ينال رصاصة غادرة تحت جنح الليل، على يد مسلحين مجهولين.

ورصدت مقاطع فيديو لحظات استهداف رموز الحراك الشعبي، الذين انتفضوا ضد الفساد والتبعية.

هؤلاء الناشطون تم تحييدهم من المشهد العراقي، من بين أكثر من 500 قتيل، ونحو عشرين ألف جريح، منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في أكتوبر الماضي.

ثائر الطيب، آخر ما تم رصده في سلسلة الاغتيالات الممنهجة ضد الناشطين، حيث تم استهداف سيارته الأحد بعبوة لاصقة، نقل على إثرها إلى مستشفى الديوانية لتلقي العلاج من جروح خطيرة.

فيما اغتال مسلحون مجهولون في بغداد، حقي اسماعيل عباس العزاوي.

أما توثيق عملية التصفية الجسدية التي استهدفت، فاهم الطائي في كربلاء قبل أيام، فلم تجعل القتلة، يتورعون عن قتل ناشطين آخرين، مثل محمد جاسم الدجيلي الذي اغتيل الأحد أيضا، والناشط المدني البارز علي اللامي الذي اغتيل الأربعاء الماضي.

ناشطون كثر، اختلفت أعمارهم وتوجهاتهم، فتوحدت أهدافهم، وتشابكت طموحاتهم بعراق أفضل، لكن الموت وحد مصيرهم.

حملة خطف وتخويف وترويع، تنفذها جهات مجهولة، وكيانات مسلحة وخارجين عن القانون، حسب ما تقول جهات دولية، فيما تحوم الشبهات حول أياد محلية، مدعومة من إيران. أما السلطات العراقية فلا يبدو أنها تمكنت حتى الآن من الوفاء بتعهداتها بحماية المتظاهرين.