المونيتور: في العراق .. الفساد أسوأ من فيروس كورونا

نشرت صحيفة المونيتور تقريرا تحت عنوان " في العراق .. الفساد أسوأ من فيروس كورونا" حيث سلطت الصحيفة الضوء على هتافات المتظاهرين في ساحة التحرير ونفق السعدون وكذلك مئات الجامعيين في البصرة التي أكدوا فيها أن السياسيين هم الفيروس الحقيقي بسبب ولاءاتهم الخارجية وتسببهم في إهدار أموال وثروات الشعب العراقي 
وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من الانتشار السريع لفيروس كورونا في العراق ، فقد حافظ المتظاهرون على وجود ثابت في ميدان التحرير في بغداد والمناطق العامة الأخرى ، دون أي إشارة إلى نية التراجع أو التقليل من مظاهراتهم بل زادت حدة التظاهرات بعد انضمام آلاف المحتجين من ذي قار وواسط وكربلاء والنجف وبابل وكذلك الأنبار وصلاح الدين إلى ساحة التحرير والمنطقة الخضراء  حيث يقع البرلمان ومعظم المباني الحكومية. 
وقال ناشطون للمونيتور إن القتال من أجل التغيير في العراق أفضل من الموت بفيروس في المنزل وأن عدد القتلى بالكورونا أقل بكثير من عدد الضحايا الذين قتلوا على أيدي الميليشيات الموالية لإيران خلال الأشهر الخمسة الماضية .. كما قال أطباء إن فيروس الفساد انتشر في كل مفاصل وزارة الصحة بسبب سنوات من الإهمال والفساد الحكومي لذا فإن الفيروس الحقيقي هو الحكومة.