المحاصصة الطائفية اساس اختيار اعضاء مفوضية الانتخابات من خلال القرعة الاممية

اجرى مجلس القضاء الأعلى، الاثنين، القرعة لاختيار أعضاء ‏مجلس مفوضية الانتخابات بحضور رئيس مجلس القضاء ‏الاعلى القاضي فائق زيدان ورئيس جهاز الادعاء العام القاضي ‏موفق العبيدي ورئيس جهاز الاشراف القضائي القاضي جاسم ‏محمد عبود ونائب ممثل الامين العام للامم المتحدة السيدة اليس ‏وولبول ووسائل إلاعلام.‏
وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي لمجلس القضاء الاعلى أن ‏‏"القرعة التي اشرف عليها بشكل مباشر ممثلي الامم المتحدة ‏اسفرت عن فوز خمسة قضاة يمثلون عموم محافظات العراق عدا ‏إقليم كردستان وهم القضاة السادة عباس فرحان حسن وجليل ‏عدنان خلف وعامر موسى محمد وفياض حسين ياسين وعلي ‏رشيد".‏
وأضاف البيان أنه "وبنتيجة القرعة فاز المستشارون السيدة إنعام ‏ياسين محمد والسيد فتاح محمد ياسين عن مجلس الدولة، فيما لم ‏يتم اجراء القرعة الخاصة بالقضاة من اقليم كردستان وعددهم (2) ‏حسب القانون بسبب عدم ارسال مجلس القضاء في كردستان ‏المرشحين لهذه المهمة".‏
وبالعودة الى خلفيات جميع الفائزين  يتبين انها قرعة اجريت وفق المحاصصة الطائفية والقومية.
وبحسب السير الذاتية للفائزين، يكون  القضاة اعضاء مفوضية الانتخابات.. ثلاثة من الشيعة واثنان من السنة، واثنان من الكرد.
– القاضي عباس فرحان حسن الفتلاوي كان مرشح ائتلاف دولة القانون بزعامة السيد نوري المالكي في انتخابات مجلس النواب 2014 في محافظة الديوانية ولم يفز.
– القاضي جليل عدنان خلف مرشح التيار الصدري بزعامة السيد مقتدى الصدر  في الناصرية.
– القاضي عامر موسى محمد مرشح منظمة بدر بزعامة الحاج هادي العامري.
– القاضي فياض حسين ياسين مرشح رئيس جبهة الانقاذ والتنمية بزعامة السيد اسامة النجيفي.
– القاضي علي رشيد مرشح تحالف القوى العراقية، بزعامة رئيس البرلمان السيد محمد الحلبوسي – في الانبار .
– القاضيان الكرديان مرشحا الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة  مسعود بارزاني والاتحاد الوطني.