الكشف عن برنامج اممي يستغرق عامين للمساهمة بإعادة إعمار العراق

اعلنت منظمة الامم المتحدة، الاثنين، عن اعدادها برنامجا يستغرق عامين، لمساعدة الحكومة العراقية بملف اعادة اعمار المناطق المدمرة.

وقال ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق برونو جيدو في بيان ، اطلعت عليه /البغدادية/ ، إن "مؤتمر الكويت يوفر منبراً رئيسيا لإعادة التأكيد على أهمية العودة الطوعية والآمنة والمستدامة للنازحين العراقيين وكذلك لجمع الموارد لدعم جهود الحكومة في تحقيق هذا الهدف، وهذا بدوره يشكل جزءاً لا يتجزأ من الخطط الأوسع نطاقا في منظومة الأمم المتحدة لدعم السلطات العراقية في إعادة بناء البلاد".

واضاف ، ان "الصراع انتهى على واسع النطاق لكن إرث هذا الصراع لا يزال قائما، وقد تركت الأحداث التي كشفت خلال سنوات سيطرة المتطرفين بصمةً مفاجئة في المشهد العراقي وفي نفوس الشعب العراقي، حيث أن الآثار التي تركتها السنوات الماضية لازالت موجودة في جميع أنحاء البلاد".

واوضح، أن "هناك مدن متضررة بشدة ومجتمعات متناثرة وجيل من الأطفال معرضون لخطر الضياع، مع وجود نحو 2.6 مليون عراقي نازح"، مستدركا بالقول "ولأجل ان يتقدم العراق يجب أن يتمكن الناس من العودة إلى ديارهم".

واشار المسؤول الاممي الى "عودة 3.3 مليون نازح الى ديارهم بالرغم من صعوبة الظروف"، مبينا ان "العودة ليست مجرد العودة إلى المنازل وأنما العودة الى المجتمع".

وتابع قائلا "ولأجل دعم العراق في هذه المرحلة الانتقالية وضعت وكالات الأمم المتحدة برنامجا للأنتعاش والقدرة على الصمود لمدة عامين ولتحقيق هذا البرنامج، يتوجب أن نضمن وجود موارد كافية لأنجاز هذه المهمة"، منوها الى ان "مؤتمر الكويت يمثل فرصة فريدة لنا لتقديم خططنا للبلدان المانحة ولتشجيع القطاع الخاص على زيادة الاستثمار".