الكرملين: لا نرى ما يهدد الاتفاق الروسي التركي حول إدلب

 أكد الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، عدم وجود أي تهديدات تقوض الاتفاق الروسي التركي حول منطقة وقف التصعيد في إدلب، مشيرا إلى أن أنقرة تبذل جهودا كبيرة للوفاء بالتزاماتها.

وقال بيسكوف للصحفيين في تعليقه على تصريحات وزير الخارجية السوري الذي أكد أن الوضع في إدلب يدل على عدم رغبة أنقرة في تنفيذ التزاماتها: "لا. نحن لا نلمس أي تهديد حتى الآن"​​​.

وأضاف بيسكوف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يقل فقط خلال القمة الرباعية في اسطنبول السبت الماضي، إن أنقرة تنفذ التزاماتها حول اتفاق إدلب، بل أشار إلى أن الوضع معقد جدا هناك، حيث يستمر إطلاق النار من حين لآخر، لافتا إلى أن الأمور لا تسير بشكل مثالي لدى الجانب التركي كما هو مقرر في الخطة.

وأضاف الناطق الرسمي: "الرئيس بوتين قال إننا نفهم كيف أن الوضع في الحقيقة شديد التعقيد. لكن الأمر الرئيسي هو أن روسيا ترى حقا أن الجانب التركي يبذل جهودا للوفاء بجميع الاتفاقات القائمة".

وشدد بيسكوف على أنه سيتم إبلاغ الجانب السوري بالتفصيل بشأن ما تضمنته المناقشات حول إتفاق إدلب خلال قمة اسطنبول.

واستضافت اسطنبول السبت الماضي، قمة رباعية جمعت قادة روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا في إطار جهود التسوية السورية، وأكد القادة في بيانهم الختامي على ضرورة الحل السياسي للأزمة في البلاد، وشددت على دعمها للاتفاق الروسي – التركي حول إدلب.