“الحرية والتغيير” السودانية تعلن وقف التفاوض مع المجلس العسكري وتبدأ العصيان المدني الشامل

أعلنت قوى الحرية والتغيير السودانية وقف كل أشكال التفاوض مع المجلس العسكري، والعصيان المدني الشامل.

. وقال قيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية لـ"سبوتنيك": أوقفنا كل أشكال التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي وبدأنا بعصيان مدني شامل.

وأكد القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي صديق يوسف أن ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش بالخرطوم أصبحت خالية الآن بعد فض المجلس العسكري الانتقالي للاعتصام بالقوة.

وقال يوسف في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "ساحة الاعتصام باتت خالية الآن بعد فضها من قبل المجلس العسكري بالرصاص الحي"، متابعا: "القوات الأمنية سيطرت على ساحة الاعتصام وتمترست بها بعد قيامها بمجزرة بحق المعتصمين وقُتل وجرح واعتقل العشرات ولا يوجد أرقام دقيقة حتى اللحظة".
وأضاف يوسف: "القوات الأمنية تلاحق المتظاهرين في الشوارع وتطلق النار عليهم"، مؤكدا: "أوقفنا كل أشكال التفاوض مع المجلس العسكري وبدانا بعصيان مدني شامل، ونؤكد على سلمية التحرك ونحذر من مساعي المجلس العسكري لإحداث حرب أهلية في السودان".

ولفت يوسف إلى أن "كتائب الظل وجميع فلول النظام السابق تشارك المجلس العسكري بحملته على المتظاهرين".