الجيش السوري يسيطر على “مديرا” ويشطر الغوطة … وساعات لتطويق حرستا

تابعت وحدات الاقتحام في الجيش السوري عملياتها على محاور الغوطة الشرقية لتتمكن اليوم من السيطرة على بلدة مديرا بعد أن بسطت أمس السبت سيطرتها على مسرابا في عمق الغوطة، وبذلك يكون الجيش السوري قد قسم مناطق سيطرة المسلحين في الغوطة إلى شطرين شمالي وجنوبي.

وأكد موقع "مراسلون" السوري نقلا عن مصادر ميدانية في الغوطة الشرقية، أن وحدات الجيش السوري تمكنت من السيطرة على كامل بلدة مديرا بعد مواجهات عنيفة مع المجموعات المسلحة المنتشرة في المنقطة.

وبالسيطرة على مديرا يكون الجيش السوري قد أتم عملية شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين، حيث تلتقي القوات المتقدمة من بلدة مديرا بالقوات المرابطة في إدارة المركبات في حرستا.

وكانت وحدات الجيش السوري قد بدأت صباح اليوم العمل العسكري باتجاه تحرير بلدة مديرا آخر بلدة كانت تفصل القوات عن ادارة المركبات.

وبهذه السيطرة تكون مدينة دوما قد تم فصلها بالكامل عن بلدات ومناطق الغوطة الشرقية الجنوبية، وبانتظار استكمال العمل العسكري في محور حرستا من أجل تطويقها هي الآخرى و فصلها عن دوما وعن الأجزاء الجنوبية من الغوطة الشرقية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية بأن وحدات الجيش العربي السوري المتقدمة من محور مديرا في الغوطة الشرقية التقت بالقوات المرابطة في محيط إدارة المركبات بحرستا.

وبحسب "سانا" فقد "استعادت وحدات الجيش العربي السوري عددا من مزارع بلدة جسرين خلال عملياتها المتواصلة لاجتثاث إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به من الغوطة الشرقية بريف دمشق".

وتتركز عمليات الجيش حاليا على مزارع جسرين وقرية افتريس في القطاع الجنوبي الشرقي من الغوطة حيث أسهمت في تشديد الخناق على المجموعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة.