الجبير: عملية السلام لا بد أن تكون مفتاح تطبيع العلاقات مع إسرائيل

نفى وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم السبت، وجود أية علاقة لبلاده مع تل أبيب، مؤكدا أن التطبيع مع إسرائيل يجب أن تسبقه عملية سلام تعطي الفلسطينيين حقهم.

 وقال الجبير، في مؤتمر صحافي على هامش مؤتمر "حوار المنامة"، مع نظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، "لا علاقة للسعودية مع إسرائيل، ونعتقد أنه لا تطبيع بدون عملية سلام وإعادة الحق الفلسطيني".

 

وأضاف الجبير خلال قمة أمنية بالبحرين أن علاقات السعودية مع الولايات المتحدة "حديدية"، وسط ما وصفه بأنه "هيستيريا إعلامية" بشأن مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، والذي أثار انتقادات دولية وأدى لتوتر العلاقات بين المملكة والغرب.

وقال الوزير أيضا إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتبع سياسة خارجية "عقلانية وواقعية" يمكن أن تدعمها كل الدول الخليجية العربية. وأضاف أن السعودية تحارب رؤية إيران "الظلامية" في الشرق الأوسط.    

وأشار عادل الجبير في حديثه عن سوريا، إلى أن تردد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما في تسليح المعارضة السورية دفع لتدخل الروس في أراضيها.

وأوضح أن مجلس التعاون الخليجي سيبقى المؤسسة الأهم لدول الخليج، مضيفا: حاولنا ألا يتأثر مجلس التعاون الخليجي بالخلافات مع قطر.

وأضاف الجبير: نؤيد بقوة تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي، وعقدنا اجتماعات في السعودية مؤخرا مع كل دول مجلس التعاون ومع مصر. المناقشات مستمرة وتركز على وضع إطار عمل.

وحول العلاقات مع العراق، قال الجبير: نسعى للاستثمار في العراق وتطوير العلاقات.

وعن العلاقات مع أنقرة، قال إن تركيا دولة صديقة و"لدينا علاقات تجارية واستثمارية جيدة معها".​