البشير يعين حكومة “رشيقة” لتفادي أزمة اقتصادية متنامية

 حلّ الرئيس السوداني عمر البشير الأحد الحكومة المؤلّفة من 31 وزيرًا وعيّن رئيسًا جديدًا للوزراء سيُشكّل حكومة أصغر للتعامل مع أزمة اقتصاديّة متنامية في البلد الإفريقي.

ووافق قادة حزب المؤتمر الوطني الحاكم خلال اجتماع ليلي على قرار البشير إقالة الحكومة برمّتها.

ويأتي قرار تأليف حكومة جديدة، في وقت يُواجه السودان أزمةً اقتصاديّة مُتنامية جرّاء النقص الحاد في العملات الأجنبيّة وارتفاع التضخّم إلى أكثر من 65 في المئة.

وقال فيصل حسن ابراهيم مساعد الرئيس السوداني لصحافيّين إثر اجتماع قادة الحزب، إنّ "الوضع الاقتصادي يحتاج إلى إصلاح، ولذلك أطلق الرئيس البشير مبادرة بتقليص عدد الوزراء من 31 إلى 21، ووزراء الدولة بنسبة 50%".

وكانت الحكومة المُقالة تضمّ 31 وزيرًا ويرأسها بكري حسن صالح الذي يشغل أيضًا منصب النائب الأوّل للرئيس.

واعتمد المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني فصل منصب النائب الأوّل عن منصب رئيس الوزراء.