وكانت الخارجية البحرينية، قد اعتبرت حادث حريق أنابيب النفط، من الأعمال التخريبية، موضحة أنه "عمل إرهابي خطير، الهدف منه الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس".

وتم استهداف أكثر من 200 مؤسسة تعليمية ومنشآت حيوية في البحرين بأياد إيرانية، كمحطات الكهرباء وأبراج الاتصالات والحدائق العامة والبنوك التجارية، وقطع الطرق على الشوارع التجارية.