البيت الأبيض يدعو لتحقيق العدالة لخاشقجي وأعضاء بالكونجرس ينتقدون البيان السعودي

اكد البيت الأبيض، في بيان إنه سيضغط من أجل تحقيق العدالة بعد أن أعلنت السعودية مقتل الصحافي جمال خاشقجي  في القنصلية السعودية في اسطنبول، وأنه جرى اعتقال 18 سعوديا فيما يتصل بمقتله.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، في بيان صحفي ان " البيت الأبيض سيواصل متابعة التحقيقات الدولية في الحادث المأساوي عن كثب والدعوة لتحقيق العدالة بشكل ملائم وشفاف ويتفق مع كل الإجراءات القانونية".

من جهة اخرى اعرب اعضاء في الكونغرس الامريكي عن تشككهم في تفسير المدعي العام السعودي حول وقوع شجار بين خاشقجي وأشخاص التقوا به عندما توجه للقنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول وأن الشجار أدي إلى مقتله.

وقال السناتور الأمريكي الجمهوري، ليندسي غراهام، في تغريدة على تويتر، ان "القول بأنني متشكك في  الرواية السعودية الجديدة سيكون من قبيل تبسيط الأمور".

واضاف غراهام، انه "في البداية أبلغونا أن خاشقجي غادر القنصلية وأن هناك نفيا قاطعا لأي تورط سعودي، والآن أن مشاجرة اندلعت وأنه قُتل في القنصلية،  وكل هذا بغير علم ولي العهد".

واوضح، انه "يصعب تصديق هذا التفسير الأخير".

وفي تطور ذي صلة أبلغ السناتور الديمقراطي، ريتشارد بلومنتال، شبكة تلفزيون (سي.إن.إن)، أن "التفسير السعودي يصعب تصديقه ودعا إلى تحقيق دولي في ملابسات موت خاشقجي".

واضاف، انه "يبدو بكل وضوح أن السعوديين يحاولون كسب الوقت وشراء غطاء، ولكن هذا العمل يثير أسئلة أكثر مما يقدم أجوبة ولا يمكن أن ينتظر العالم 30 يوما للانتهاء من التحقيق السعودي".

ووصف السناتور الديمقراطي، كريس فان هولن، البيان السعودي بأنه عملية تستر.

وقال، انه "ينبغي ألا تكون الولايات المتحدة شريكا في عملية التستر هذه، نتطلع إلى ما ستقوله أجهزة مخابراتنا".