الاتحاد الأوروبي يعبر عن القلق إزاء الأزمة السورية

عبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى الخميس، عن قلقهم إزاء التطورات فى الأزمة السورية آملين فى المشاركة فى استئناف محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة.

وقالت مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى فى صوفيا، حيث يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الخميس والجمعة "سنبحث الدعم الإنسانى، ونرى أيضا كيفية استخدام قوة الاتحاد الأوروبى لدعم العملية التى تقودها الأمم المتحدة وتواجه صعوبات فى الأسابيع الأخيرة".

وأضافت أن الهدف هو "حشد الدعم الإنسانى للسوريين فى بلادهم والدول المجاورة، وخصوصا الأردن ولبنان وتركيا".

ومن جهته، أعرب وزير الخارجية الألمانى سيجمار جابرييل عن الأمل فى أن "ينخرط الاتحاد الأوروبى فى استئناف العملية السياسية فى سوريا" وأن يبذل كل ما فى وسعه""فى شمال سوريا لكى يتوقف التصعيد العسكرى".

وتشن تركيا منذ 20 يناير هجوما عسكريا فى شمال سوريا ضد جيب عفرين ووحدات حماية الشعب الكردية التى تعتبرها أنقرة "إرهابية" لكنها أيضا الحليف الرئيسى للولايات المتحدة فى الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابى.