الايكونوميست: الصدر الرجل الأكثر تقلبا في العراق يسعى للسلطة

وصفت صحيفة الإيكونوميست مقتدى الصدر بأنه رجل الدين الأكثر تقلبًا في العراق واستطاع يثير حيرة الشارع العراقي فهو تارة يبدي دعما للمتظاهرين الطامحين لتغيير النظام في العراق وتوزيع الثروات بشكل عادل , وتارة أخرى يقرر سحب الدعم عن المتظاهرين وتأييد فض اعتصاماتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصدر يحاول أن لا يقدم نفسه ضمن الذين يدافعون عن الأحزاب الدينية التي ينادي المتظاهرون بإبعادها عن المشهد وتشكيل حكومة مدنية غير طائفية وليس لديها ولاءات للخارج لافتة إلى أن الصدر حاول استغلال ثقله في الشارع ونفوذه في مجلس النواب والترويج لأرائه المؤيدة للثورة للسيطرة على منصب رئيس الوزراء , ثم انحاز في الفترة الأخيرة إلى الفريق المؤيد لطرد الولايات المتحدة من العراق للسيطرة على المناصب الكبرى في الحشد الشعبي.

وبعيدا عن المناصب السياسية , تقول صحيفة الايكونوميست إلى أن الصدر يتطلع أيضا لأن يكون الرجل الأول في مدينة النجف الأشرف وبالأحرى خليفة السيستاني في منصب المرجعية الدينية الكبرى , لافتة إلى أن مقتدى الصدر يواجه حاليا اختبارا صعبا بعد أن وصفه المتظاهرون بالخائن وأنه يسعى للقفز على مكاسب الثورة.