العبادي يحرك قوات من تسعة افواج لقمع التظاهرات في البصرة بحجة حماية المنشات من المتظاهرين

 

البغدادية – متابعات 

 

كشفت قيادة شرطة محافظة البصرة، السبت، أن القوات التي ستصل المحافظة قادمة من بغداد ستكون بإمرة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي حصرا.
وقال قائد الشرطة، اللواء الركن جاسم السعدي، في تصريح صحفي    إن "القوات التي ستصل الى البصرة والمتمثلة بتسعة أفواج 6 منها من فرقة الرد السريع و 3 أفواج من جهاز مكافحة الإرهاب ستكون مهمتها حماية الأهداف الحيوية في المحافظة كالحقول النفطية والموانئ والمنافذ الحدودية والمصارف وكافة المؤسسات والمواقع الحيوية، التي قد يؤثر استهدافها إلى تضرر اقتصاد العراق بشكل عام".
وأشار السعدي، إلى أن "حركة تلك القوات وعملها سيكون بيد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي بشكل مباشر وحصري".
وأعلن قائد فرقة الرد السريع التابعة لقيادة الشرطة الاتحادية، اللواء ثامر الحسيني في وقت سابق من اليوم، أن القائد العام للقوات المسلحة أصدر أمرا بتكليف 6 افواج من الفرقة فضلا عن 3 افواج من جهاز مكافحة الارهاب، وعدد من ألوية الجيش بمهمة حفظ الأمن والنظام في محافظة البصرة اعتبارا من اليوم السبت.  
متحدثون باسم المتظاهرين وصفوا هذا بالمبالغة واسلوب التهديد ، وقالوا ان الدولة العراقية مسؤولة امام المواطنين وعليها تلبية مطالب المتظاهرين قبل ان تتصاعد الطلبات الى ما هو اكثر من ذلك . وقالوا في تصريحات للبغدادية ان اقالة الفاسدين و انهاء حالة البطالة وتوفير الخدمات اهم من ارسال قوات امنية وبتكاليف باهضة لانهاء التظاهرات التي لن تتوقف هذه المرة حتى تحقق مطالبها المشروعة .