العبادي يعلق على التجاوزات في بغداد: علينا ان نفرق بين الفاسد والفقير

 

بغداد/البغدادية..أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، انه يجب التفريق بين الفاسدين الذين استولوا على الاراضي والفقراء المتجاوزين عليها، وفيما بين انه سيقوم بالطعن بأي قانون يستفيد منه السراق والفاسدين، اشار الى ضرورة تقديم الخدمات الى المواطنين مقابل الجباية.

وجاء في بيان للمكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء تلقته/البغدادية/ ان"الاخير عقد لقاءً موسعاً مع مدراء النواحي والوحدات البلدية في مدينة بغداد،  وذكر خلال اللقاء أن العراق تجاوز مرحلة صعبة وتحدياً وجودياً واقتصادياً خطيراً، وخرجنا منتصرين وموحدين، ويجب ان نعمل الآن على تسخير كل الامكانات والقدرات الوطنية لتوفير الخدمات للمواطنين بعد الانتصار الكبير الذي تحقق بأغلى التضحيات وبأقل الامكانيات".

ودعا العبادي، مدراء النواحي والوحدات البلدية في مدينة بغداد الى"المتابعة الميدانية لكل صغيرة وكبيرة وان يكونوا صادقين بالوعود في توفير الخدمات وعدم إعطاء وعود كاذبة لايمكن الايفاء بها، والابتعاد عن الولاءات الحزبية او تسريع العمل بدوافع انتخابية على حساب النوعية"، مشددا على"ضرورة الاستفادة القصوى من الامكانات المتوفرة ، وتقديم خدمات مناسبة مقابل الجباية وان لاتكون الضريبة لأخذ مبالغ دون خدمات مع ضرورة وقف الهدر".

وعن مشكلة التجاوزات قال، العبادي : "يجب علينا حين نراعي الوضع الانساني للمواطنين ان نفرّق بين كبار السرّاق الذين استولوا على اراضي الدولة وبين المواطنين الفقراء المحتاجين للسكن وان اي قانون يشرعه البرلمان ويستفيد منه كبار السرّاق سأطعن به كما طعنت بقانون العفو الذي يشمل الخاطفين والمجرمين"، متعهدا بـ"ملاحقة كبار السرّاق واسترداد الاموال التي استولوا عليها".

واشار البيان الى ان"العبادي استمع الى شرح تفصيلي عن واقع الخدمات قدّمه محافظ بغداد وامينة بغداد ومدراء النواحي والوحدات البلدية ، وجرى وضع الحلول اللازمة في مجال الخدمات وشبكات المياه والمجاري والتبليط وبقية الخدمات الاساسية في داخل واطراف مدينة بغداد".

وحضر اللقاء وزيرا التخطيط والإعمار والاسكان ووكلاء عدد من الوزارات والمسؤولين في الدوائر الخدمية.