الأمن الوطني يبحث تحركات داعش غربي العراق

بحث مجلس الامن الوطني، الثلاثاء، جهود نقل الملف الأمني من وزارة الدفاع الى وزارة الداخلية، وجهود تأمين الحدود العراقية السورية.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان صحفي ان "مجلس الأمن الوطني عقد إجتماعه الأسبوعي ( الأول في العام ٢٠١٩ ) برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي".

واضاف، ان "المجلس بحث جهود تأمين الحدود العراقية السورية، ونتائج المباحثات المشتركة مع الجانب السوري، والإجراءات الواجب اتخاذها لتعزيز القدرات والاستعدادات العراقية اللازمة".

واوضح ان "المجلس ناقش جهود نقل الملف الأمني من وزارة الدفاع الى وزارة الداخلية".

واشار الى ان "مجلس الأمن الوطني اجرى تقييما لتحركات بقايا عصابة داعش الارهابية في محافظة الانبار".

وتابع، ان "الإجتماع بحث عددا من القضايا الامنية المطروحة في جدول اعماله والمستجدة واتخذ التوصيات اللازمة بشأنها".