الأمم المتحدة تعتزم إيصال قافلة إنسانية جديدة إلى الغوطة الشرقية
قالت الأمم المتحدة إنها تخطط لإرسال قافلة مساعدات إنسانية جديدة إلى غوطة دمشق الشرقية الخميس، في ثاني عملية من نوعها، بعد أن أوقفت العملية الأولى أمس لأسباب أمنية قبل استكمالها.
 
وأضاف ينس ليركي، المسؤول في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية للصحفيين في جنيف ، أن 14 من أصل 46 شاحنة أوصلت دفعة من المساعدات الإنسانية إلى الغوطة أمس الاثنين، لم تتمكن من تفريغ حمولتها بسبب تصاعد القصف في المنطقة.
 
وأوضح ليركي: "بعد حوالي تسع ساعات على دخول القافلة إلى الغوطة، اتخذ القرار بالمغادرة لأسباب أمنية، بغية تجنيب أعضاء الفرق الإنسانية العاملة على الأرض أي خطر".
 
من جهتها، أكدت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا إنجي صدقي، أن تردي الوضع الأمني أجبر موظفي المنظمة الدولية على وقف العملية الإنسانية من دون استكمال تفريغ بعض الشاحنات.