الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 130 ألفا بسبب القتال في شمال شرق سوريا

قالت الأمم المتحدة اليوم الأحد إن أكثر من 130 ألف شخص نزحوا من مناطق ريفية في محيط مدينتي تل أبيض ورأس العين الحدوديتين بشمال شرق سوريا نتيجة للقتال بين قوات تقودها تركيا وفصائل كردية.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان أن تقديراته هو ووكالات إغاثة أخرى تشير إلى أن ما يصل إلى 400 ألف مدني في هذه المنطقة ربما يحتاجون للمساعدة والحماية في الفترة المقبلة.

واستهدفت القوات التركية مناطق في محيط المدينتين السوريتين بقصف جديد اليوم الأحد لتواصل هجومها على الفصائل الكردية المسلحة لليوم الخامس رغم معارضة دولية شديدة.

وهدف تركيا المعلن هو إقامة "منطقة آمنة" داخل سوريا لإعادة توطين الكثيرين من بين 3.6 مليون لاجئ فروا من الحرب السورية وتستضيفهم على أراضيها.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن المزيد من النازحين يصلون إلى مراكز التجمع وأن أكثر من 400 ألف شخص يعانون من نقص إمدادات المياه وبينهم 82 ألفا في مخيمين للنازحين بالمنطقة.

وأغلقت المستشفيات العامة والخاصة في مدينتي رأس العين وتل أبيض، الهدفين الرئيسيين للهجوم الذي تقوده تركيا، أبوابها منذ يوم الجمعة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أنباء أشارت إلى أن مركزا أقيم لعلاج المصابين على الخطوط الأمامية للصراع جنوبي رأس العين تعرض لهجوم. ولم يرد تأكيد للنبأ حتى الآن.