احتدام المعارك في شمال غرب سوريا بعد هجوم مضاد لقوات المعارضة

احتدمت المعارك في شمال غرب سوريا يوم السبت (8 يونيو حزيران) بعدما شن مقاتلو المعارضة هجوما لصد هجوم الجيش الذي قصف آخر معقل رئيسي للمعارضة في البلاد على مدى أسابيع.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن "الجيش استوعب هجوم المجموعات الإرهابية على نقاط المواجهة" بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلين خلال الليل. وأضافت أن المقاتلين أطلقوا قذائف مدفعية على قرية في ريف حماة الشمالي.

وقالت فصائل معارضة إنها سيطرت على ثلاث قرى رئيسية في ريف حماة في وقت متأخر أمس الخميس (6 يونيو حزيران) أثناء الهجوم المضاد.

ونفت التقارير التي ذكرت أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مواقعها وقالت إن وحدات الجيش تكبدت خسائر فادحة مع احتدام القتال يوم الجمعة (7 يونيو حزيران).

ويعد القتال في محافظة إدلب وشريط من محافظة حماة القريبة أكبر تصعيد عسكري بين الجيش السوري وقوات المعارضة منذ الصيف الماضي.

وفر عشرات الآلاف من منازلهم ولجأ الكثير منهم للحدود التركية للاحتماء من الضربات الجوية التي قتلت العشرات.

وقال اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية، وهو منظمة إغاثة تعمل في مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة، يوم الجمعة إن القصف تسبب في إغلاق 55 منشأة طبية منذ أواخر أبريل نيسان.