اهل نينوى يشكون من افراط المرشحين باعلاناتهم

 متابعات

افاد ناشطون مدنيون، اليوم الثلاثاء، بتحول المارثون الانتخابي في نينوى، الى مهرجان مختلف بسبب سياسية بعض المرشحين، بحسب وصفهم. وقال محمد علي وهو ناشط مدني   ان "احد المرشحات تم سحب ترشيحها من احدى التحالفات بسبب وجودها داخل السجن بقضية جنائية". واضاف علي ان "مرشحا آخر حصل على اموال الدعاية الانتخابية، وبعد ذلك تزوج بها من امرأة ثانية في اطراف نينوى". وبين ان "الناس في الموصل، اصبحوا في انزعاج كبير، مما يجري في الشوارع من دعاية انتخابية مفرطة وما يقوم به المرشحون من خلال الترويج الى نفسهم من خلال الضغط على المحاضرين في المدارس بدعوى التعيين وكذلك موظفي العقود لتضاف اليهم ما يقوم به المرشحون".