عائلة معتقل من الزبير تنفي صلة ابنها بأعمال الحرق والتخريب وتطالب باطلاق سراحه

بغداد/البغدادية… نفت عائلة المواطن صباح شعلان المشرفاوي من سكنة قضاء الزبير غرب البصرة الاتهامات التي تم توجيهها الى ابنهم بمشاركته في اعمال الحرق والتخريب التي شهدتها محافظة البصرة وقضاء الزبير مؤخراً مفندة الانباء التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي والتي نشرت صوره على انه من اهالي الانبار ومطلوب بتهمة الارهاب.
وقالت والدة المعتقل، ان" ولدها يعمل سائق اجرة منذ عدة سنوات وانهم من سكنة القضاء في منطقة حي المعلمين"، مبينة ان" ولدها صباح الصقت به تهم كاذبة دون دليل ولم يشارك في تظاهرات البصرة التي تسببت بأحراق عدد من المؤسسات الحكومية ومكاتب ومقرات للاحزاب".
واوضحت ان" اعتقال ولدها صباح حصل في منطقة محلة العرب خلال عمله من قبل قوة امنية ولاتعرف عن مصيره مفندة مانشرته بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام على انه من سكنة محافظة الانبار ومطلوب للسلطات الامنية بتهمة الارهاب".
واشارت الى ان" لديهم مايثبت من هوية الاحوال المدنية وتزكية اهالي المنطقة ومختارها بالاضافة الى السلطات المحلية، مطالبة السلطات الامنية في قيادة العمليات وشرطة البصرة باطلاق سراحه واعادته لعائلته واطفاله"، مؤكدة أن" كل ماقيل ونشر عنه عار عن الصحة واتهامات باطلة".