أردوغان يوجه رسالة إلى روسيا وأوكرانيا

وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في كلمة له اليوم الثلاثاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني، رسالة إلى روسيا وأوكرانيا، عقب تصاعد الأحداث في مضيق كيرتش.

. وأكد أردوغان أن بلاده ترغب في استمرار علاقاتها الجيدة بكل من روسيا وأوكرانيا، داعيا موسكو وكييف لحل مشكلاتهما حول البحر الأسود بالعودة إلى الحوار.

وقال أردوغان في كلمة له في البرلمان بأنقرة، اليوم الثلاثاء: "في البحر الأسود هناك أزمة بين روسيا وأوكرانيا، ونحن نراهما بلدين صديقين لتركيا".

 

وتابع: "لدينا علاقات وثيقة وجيدة بكلا البلدين ونحن كدولة نريد استمرار هذه العلاقات".

وأضاف أردوغان: "أدعو روسيا وأوكرانيا لحل مشكلاتهما عبر الحوار"، موضحا: "لا نرغب في أن نرى روسيا وأوكرانيا في مواجهة بعضهما بعضا، نريد أن يعودا إلى ماضيهما التاريخي، ونريد أن نرى البحر الأسود بحرا للسلام".

وتحدث الرئيس التركي في خطابه عن التوتر في شرق البحر المتوسط، وهدد اليونان بقوله: "السلوك المتهور لليونان وإدارة قبرص الرومية في شرق المتوسط بات يشكل مصدر خطر وتهديد عليهما بالدرجة الأولى".

"لن نساوم على مبادئنا إطلاقا في الحوض الشرقي للبحر المتوسط ولا في أي منطقة أخرى.

ومضى بقوله: "لن نعطي فرصة للساعين إلى الهيمنة السياسية والاقتصادية على مناطق لا حقوق لهم فيها بالبحر المتوسط".

واستطرد قائلا: "لا جدوى من محاولات اليونان التضييق على تركيا في مياه بحر إيجه، ومحاولات جعلها في وضع لا تستطيع الدفاع عن حقوقها في القضية القبرصية".

وقال أردوغان إن هؤلاء الذين يرتجفون من أزمات تدفق اللاجئين، فجأة يستأسدون عندما يتعلق الأمر بالنفط والغاز والمصالح السياسية.

وأتم بقوله: "مصممون على استخدام حقوقنا المنبثقة عن القانون الدولي بالكامل".