أول تعليق من طهران على إنقاذ ناقلة نفط إيرانية في ميناء جدة السعودي

ذكرت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، توجه ناقلة النفط الإيرانية التي كانت تبحر في البحر الأحمر إلى ميناء جدة بسبب حدوث عطل فني في المحركات، نافية صحة الأنباء عن أي تسرب نفطي منها.
وقالت الشركة، إن "سفينة النفط اتجهت قبل يومين إلى قناة السويس إلا أن العطل الفني في المحركات تسبب في منع الإبحار نحو القناة لذلك اتجهت إلى ميناء جدة كونه أقرب ميناء إليها، وذلك بالتنسيق مع المسؤولين السعوديين المعنيين"، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

وأوضحت، أنه "تمت السيطرة على الأوضاع وأن جميع طاقم السفينة البالغ عددهم 26 شخصا بصحة جيدة"، مؤكدة أن "التقارير المتداولة حول حدوث تلوث بيئي ناجم عن تسرب النفط في المياه لا أساس لها من الصحة".

وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس" ذكرت أن قوات خفر السواحل في البلاد أنقذت سفينة نفط إيرانية قبالة ميناء جدة الإسلامي في البحر الأحمر.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود، إن المملكة تلقت طلبا إيرانيا رسميا عبر الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، من القائم بالأعمال في الوفد الإيراني، للمساعدة، التي كانت قد انطلقت فور تلقي بلاغ الاستغاثة، حيث تم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لسلامة طاقم السفينة، وعدم حدوث أي أضرار بيئية، وتقديم الدعم والمساعدة اللازمة.