أول تعليق من واشنطن على استهداف سفارتها في بغداد

أفاد مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية، ان بلاده تتواصل مع المسؤولين العراقيين للتحقيق في تفاصيل سقوط صاروخ قرب السفارة الأميركية وسط بغداد .

وقال المسؤول الأميركي في تصريحات صحفية إن صاروخا بدائي الصنع سقط بالفعل في المنطقة الخضراء وسط بغداد، ومكان وقوعه كان بالقرب من السفارة الاميركية، مبينا ان "واشنطن تتواصل مع المسؤولين العراقيين وتحقق في تفاصيل الحادث".

وأشار إلى انه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم وإنه لم يؤثر على أي منشأة تشغلها الولايات المتحدة، وتابع قائلا "لكننا نأخذ هذا الحادث بشكل جدي جدا، ونحمل إيران المسؤولية إذا شنت قوات الميليشيات التي تعمل وكيلا لها أو عناصر من هذه القوات أيا من مثل هذه الهجمات وسنرد على إيران طبقا لذلك".

بينما علقت القيادة المركزية الأميركية "سينتكوم" على الحادث بالقول إن " الانفجارات التي حدثت بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد، أمس الأحد، لم تؤد إلى إصابة أي أحد من قواتها وقوات التحالف الدولي".

وجاء في بيان صدر عن القيادة "نعرف عن وقوع انفجار في المنطقة الدولية (المنطقة الخضراء) بالقرب من مبنى السفارة الأميركية في بغداد في 19أيار الجاري. ولم يؤد إلى وقوع ضحايا بين العسكريين الأميركيين أو أفراد قوات التحالف. وتجري قوات الأمن العراقية تحقيقات في ملابسات الحادث".