أوغلو: أنقرة ستضع خريطة طريق وجدولا زمنيا للوضع في منبج السورية بالتنسيق مع واشنطن

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاثنين، أنه سيتم وضع خريطة طريق وجدول زمني للوضع في مدينة منبج شمال سوريا، وذلك خلال لقائه المرتقب مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو في واشنطن.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن أوغلو، قوله في تصريحات سبقت توجهه إلى واشنطن، اليوم، 4 حزيران 2018، سنناقش مع وزير الخارجية الأمريكي إخراج مسلحي الوحدات الكوردية من منبج، وإرساء الاستقرار في المنطقة، ومن سيدير المنطقة إلى حين التوصل لحل سياسي في سوريا، ومن سينضم لقوات الأمن التي سيتم إنشاؤها في منبج، والتحرك بشكل مشترك مع الولايات المتحدة في هذا الموضوع، وسيتم خلال الاجتماع وضع خريطة طريق زمنية.

وأضاف ان "الأمر لن يقتصر على منبج، ففي حال نجاح نموذج منبج سيتم تطبيقه على المناطق الأخرى التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي السوري، ولا بد من إرساء الاستقرار في هذه المناطق".

وشدد الوزير التركي، مجددا، على ضرورة العمل من أجل عدم المساس بوحدة الأراضي السورية.

وكان أوغلو، أفاد في وقت سابق، إن خريطة الطريق في منبج قد تنفذ قبل نهاية الصيف في حال التوصل إلى اتفاق بين بلاده والولايات المتحدة، مشيرا إلى أن قوات أمريكية وتركية ستدير المدينة حتى يتم تشكيل إدارة محلية فيها.

وبحسب مراقبين فانه وفي حال التوصل إلى اتفاق بين تركيا وأميركا، فان هناك خطة من ثلاث مراحل بشأن منبج السورية، حيث سيغادر مقاتلو وحدات حماية الشعب الكوردية المدينة خلال 30 يوما، وستبدأ القوات الأمريكية والتركية عملية إشراف مشتركة فيها خلال 45 يوما.