أنقرة غاضبة من استمرار دعم واشنطن للكرد واعتبارهم “حلفاء” لأمريكا

ذكر المتحدث باسم الرئاسة التركية، ابراهيم كالن، ان من وصفهم بـ "الإرهابيين " لا يمكن ان يكونو حلفاء للولايات المتحدة، وذلك ردا على سيناتور أمريكي وصف  المقاتلين الكرد شمال سوريا بـ "الحلفاء ".

وقال كالن، في تغريدة على "تويتر"،   إنه "لا يمكن للإرهابيين أن يكونوا حلفاء للولايات المتحدة، وذلك ردا على استخدام السيناتور الجمهوري ليدنسي غراهام، عبارة "الحلفاء الكرد"، في تصريحات أدلى بها حول إعادة الإدارة الأمريكية تقويم خططها بشأن الانسحاب الفوري من سوريا.

وأضاف "لا يمكن للإرهابيين أن يكونوا حلفاءكم. وكما أن داعش لا يمثل المسلمين، فإن (بي كا كا) حزب العمال الكردستاني، لا يمثل الكرد في سوريا أو أي مكان آخر"، وتابع "أنتم تعرفون الصلة المباشرة بين (بي كا كا)، وامتدادها في سوريا تنظيم (ي ب ك/ ب ي د) وحدات حماية الشعب، وحزب الاتحاد الكردي، وعبرتم عن ذلك بشكل علني أمام الرأي العام".

وكان غراهام، قد شدد في تغريدة له على "تويتر" أمس، أن "الرئيس ترامب سيتأكد من أن أي انسحاب من سوريا سيتم بأسلوب يضمن: تدمير تنظيم داعش بشكل نهائي، وعدم ملء إيران الفراغ، وحماية حلفائنا الكرد"، واستدرك بالقول إن "ترامب ملتزم بالتأكد من عدم اشتباك تركيا مع قوات وحدات حماية الشعب عقب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وأكد لتركيا حليفة بلاده في حلف شمال الأطلسي إقامة منطقة عازلة في المنطقة للمساعدة في حماية مصالحها".

يذكر ان السيناتور الجمهوري، غراهام هو من أشد معارضي قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا من دون التأكد من تحقيق واشنطن أهدافها، وردا على سؤال عما إذا كان ترامب وافق على أي إبطاء لسحب القوات قال غراهام "أعتقد أن الرئيس ملتزم جدا بالتأكد من هزيمة داعش تماما عند انسحابنا من سوريا".