أفغانستان تسعى لتحديد منفذي هجوم على رجال دين وعدد القتلى يرتفع إلى 55

 سعت الحكومة الأفغانية اليوم الأربعاء لتحديد الجماعة المسؤولة عن تفجير انتحاري أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 55 شخصا كانوا يشاركون في احتفال ديني في العاصمة كابول، وذلك بعد أن نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

ومن بين الضحايا رجال دين من مناطق مختلفة من البلاد كانوا يلبون دعوة من مجلس العلماء الأفغاني للاحتفال بالمولد النبوي أمس الثلاثاء.

وبدون معرفة المسؤولين عن الهجوم لن يتضح ما إذا كان الهدف منه تقويض حكومة الرئيس أشرف غني أم أنه يأتي في إطار استراتيجية لإبقاء الضغط على حكومته وحلفائها الغربيين في وقت يسعون فيه لإجراء محادثات مع حركة طالبان لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما.

وقال مسؤول أمني كبير كان موجودا في موقع الهجوم صباح اليوم الأربعاء لجمع الأدلة الجنائية "حتى الآن لا نعرف أي جماعة متشددة يمكن أن تكون مسؤولة عن الهجوم. التحقيقات في المراحل الأولى".

ويتألف مجلس العلماء، وهو أكبر مؤسسة دينية في أفغانستان، من رجال دين سنة، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت للهجوم أبعاد طائفية.

وسبق أن استهدفت حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية، وهما جماعتان سنيتان أيضا، رجال دين مؤيدين للحكومة.

لكن هذه المرة، سارعت حركة طالبان لنفي تورطها في الهجوم ونددت به.

وقال مسؤولون طبيون وحكوميون في وقت مبكر اليوم الأربعاء إن عدد القتلى جراء هجوم أمس الثلاثاء قد يرتفع نظرا لأن أغلب المصابين وعددهم 80 شخصا يعانون من جروح بالغة.