أدباء ميسان يحتفون بمؤلفات ماجد الحسن

 

احتفى اتحاد ادباء وكتاب ميسان بالشاعر والناقد ماجد الحسن لصدور مجموعتيه الشعريتين (لا مأوى ايتها الغيمة) و(اين سيهبط بنا هذا الدخان) وأدار الجلسة الشاعر حيدر الحجاج وعد هاتين المجموعتين الشعريتين  بانهما  تمسان  وتلامسان الواقع اليومي وفيهما لمسات فنية رائعة تحتوي على ومضات شعرية لها دلالات خاصة وطابع فلسفي . 
  و قدمت فيها اربع اوراق نقدية لـ (حامد عبد الحسين حميدي وغسان حسن محمد و رحيم زاير الغانم و نصير الشيخ) اضاءت تفاصيل دقيقة في ما يخص المجموعتين المحتفى بهما. قدم الشاعر ماجد الحسن  شهادة شعرية وقرأ جزءا من نصوصه الشعرية من المجموعتين وبحضور جمهور كبير ونوعي من ادباء وكتاب ميسان اشادوا عموما بعمق هذه التجربة الشعرية واهميتها في الحراك الثقافي الميساني والعراقي . 
من جهة قدم الشاعر والناقد نصير الشيخ ورقته النقدية وهي عبارة عن نص مفتوح بعنوان (التداخل النصي بالحياتي) عبرعلاقته الطويلة مع الشاعر ماجد الحسن انسانا وشاعرا كل هذه السنين ومن ثم سلطت الضوء على الجانب الدرامي في حياته وكانت انتقالات واعية وجمالية وما شاهدناه من معرفيات  ومن سفر بحثا عن عشبة  الشعر .
وقال الشاعر والناقد  رحيم زاير الغانم : ثيمتي الاغتراب والرفض وما تشظى عنهما من نص واضح  والوضع  المتهالك في الواقع.  ونستشف من هذه الامور  انها فرصة لتمركز المجموعتين الشعريتين لهاتين الثيمتين وما تشظى عنهما .وركز  الشاعر ماجد الحسن على هاتين الثيمتين بانهما تمثلان معاناة الشباب العراقي .من حرب وفاقة ودمار وما الى ذلك . 
واشار  الشاعر والناقد غسان حسن محمد الى تجربة الشاعر ماجد الحسن من خلال ورقته النقدية (التباين المحسوس والمعقول في ديوان لامأوى ايتها الغيمة) للمحتفى به الذي انطوى على الكثير من اليات الذوات في قصيدة النثر بالاضافة الى الامور الشكلية والمضمونية والجمالية التي ارتكز عليها الشاعر ماجد الحسن كتجربة ثرية  وباعتبار ان هنالك ذائقة ادبية في العراق الحضاري .
وعرج  الشاعر والناقد حامد عبد الحسين حميدي في ورقته النقدية (حراكية المفردة والترتيب الشعري في اللاماوى ايتها الغيمة) تناول فيها  الترتب الشعري في بنيوية القصيدة والدلالية الحاضرة في ترسيم النص الشعري والافاق الايجابية والسلبية ومعرفة تشظيات الخلق والابداع الذي رسمه الشاعر من خزين ابداعي . 
وصدرت للشاعر ماجد الحسن  مجموعته الشعرية عن دار الشؤون الثقافية  في وزارة الثقافة  العراقية (لا مأوى ايتها الغيمة) ومجموعته الشعرية عن المركز الثقافي بعنوان (اين سيهبط بنا هذا الدخان) وكانت المجموعة الاولى بعنوان (فجيعة الراس) صدرت في عام 1998 ومجموعة (خيول مشاكسة) عن دار الشؤون الثقافية عام 1999 .والمجموعتان أعاد الشاعر طباعتهما في عامي 2014و2015.