واشنطن تنشر منظومة دفاع جوي ثانية في عدة مناطق بالعراق

أفاد موقع مجلة “DefenseNews” الأمريكية، بنشر الولايات المتحدة الأمريكية منظومة دفاع جوي C- RAM إلى جانب منظومة الباتريوت التي نشرتها في قاعدتين داخل العراق، هما عين الأسد في الأنبار، و حرير في كردستان.

وذكر الموقع في تقرير سلط من خلاله الضوء على التواجد الأمريكي في العراق، إن المنظومة الجديدة C- RAM نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية في أكثر من منطقة في العراق، للتصدي للهاونات والصواريخ والمدفعية.

وأضاف، أن “البنتاغون، نشر أنظمة دفاع جوي إضافية للعراق، لحماية القوات الأمريكية بشكل أفضل من الهجمات الصاروخية والصواريخ من قبل جمهورية إيران الإسلامية ووكلائها”.

وأشار التقرير إلى أن “البنتاغون يقوم بدمج القوات في قواعد أكبر وأكثر حماية، والتي ستنقذ الأرواح وتحافظ على القوة القتالية الأمريكية اللازمة للرد على أي عدوان إضافي”.

ولفت الموقع الى أن “أنظمة باتريوت توفر قدرة دفاع جوي أرضية، ضد مجموعة متنوعة من التهديدات، بما في ذلك الطائرات، وصواريخ كروز، والصواريخ الباليستية مثل تلك التي أطلقت في كانون الثاني الماضي، وأن باتريوت تتضمن قاذفة ورادارًا لتتبع الأهداف، ومحطة تحكم مأهولة، ومولد للطاقة”

وشدد الموقع على أن “البنتاغون وشركائه في التحالف في العراق، يجب عليهم أن يوضحوا لبغداد أنها تتحمل مسؤولية منع الهجمات، إذا كانت بغداد غير راغبة أو غير قادرة على توفير هذه الحماية، فيجب أن يكون لدى أعضاء الخدمة الأمريكية كل الأدوات اللازمة تحت تصرفهم للدفاع عن أنفسهم ومعاقبة العدوان الإضافي”.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، قد أكدت، الأسبوع الماضي، أنها نشرت أنظمة باتريوت للدفاع الجوي والصاروخي في العراق، مشيرة الى أن البطاريتين ذهبتا إلى قاعدة عين الأسد الجوية، وقاعدة أربيل الجوية – بعد ثلاثة أشهر من استهداف طهران لتلك القواعد بهجمات صاروخية باليستية.