نيوزيلندا تهزم الوباء.. وتعود إلى الاحتفالات!

بعد أشهر من العيش في ظل الفيروس المستجد الذي اجتاح العالم، مصيبا أكثر من 7 ملايين إنسان، أعلنت نيوزيلندا ربحها المعركة في وجه هذه الجائحة.

فقد أكدت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن اليوم الاثنين أنه سيتم رفع كل التدابير المتعلقة بفيروس كورونا ابتداء من يوم الثلاثاء باستثناء قيود إغلاق الحدود بعد القضاء على الفيروس.

 وأضافت في مؤتمر صحفي إن نيوزيلندا ستنتقل إلى المستوى الأول من حالة التأهب العام ابتداء من منتصف ليل الاثنين.

كما أعلنت أنه إن يمكن إقامة المناسبات العامة والخاصة والاحتفالات دون قيود، ويمكن لقطاعات تجارة التجزئة والفندقة العمل بشكل طبيعي كما يمكن استئناف كل وسائل النقل العام.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الصحة النيوزيلندية في بيان، أن البلاد لم تسجل حالات إصابة نشطة بمرض “كوفيد-19” في البلاد لأول مرة منذ 28 فبراير. وقال المدير العام للصحة، أشلي بلومفيلد، في بيان إن آخر شخص خرج الآن من العزل الصحي بعد اختفاء الأعراض.

يذكر أن عددا من الدول حول العالم بدأت بتخفيف قيود العزل التي فرضت لأشهر بغية منع تفشي الفيروس المستجد، في حين يستمر الوباء في تسجيل إصابات جديدة.