نقابة الأطباء تحذر من اعتماد (Rapit test) في الكشف عن مصابي كورونا

حذرت نقابة الأطباء العراقيين من اعتماد (Rapit  test) في الكشف عن مصابي كورونا من قبل المؤسسات الحكومية وذلك “لعدم دقته في التشخيص”، وما سيحدث من تبعات سلبية إذا ما ظهرت نتيجة الفحص مخالفة للحالة. 
وذكر نقيب الأطباء العراقيين عبد الأمير محسن، في حديث أوردته وسائل إعلام حكومية، أن “الكاشف السريع (Rapit test) لا يمكن الاعتماد عليه بشكلٍ مطلق، لكون نسبة الخطأ بنتائجه كبيرة جداً، والدليل على ذلك ما حدث في مصر عندما استخدمته مع المسافرين في المطارات وظهرت إصابات بينهم لاحقاً”. 
وحذّر من أن “الاعتماد على هذا الفحص سيشكل خطراً كبيراً، فضلاً عن التبعات السلبية”. 
بدوره، أكد مدير عام الصحة العامة رياض الحلفي أنَّ وزارة الصحة والبيئة لم توجه المؤسسات الحكومية باستخدام (Rapit test) أو الاعتماد عليه في التشخيص، وهذا الاختبار يستخدم للمسوحات فقط والتحري عن الأجسام المضادة في الدم”.
ولفت إلى أن “المستشفيات تلجأ لاستخدام (Rapit test) بسبب الزخم الكبير، إلا أنه لا يتم الاعتماد عليه عند ظهور أعراض الإصابة، لذا يستخدم فحص (PCR) بأخذ مسحة من قبل المراكز الحكوميَّة وحتى العيادات الشعبيَّة التي تقوم بإرساله لاحقاً الى مختبرات خاصة لإظهار النتيجة الحقيقيَّة”