ميدل إيست آي: قضايا قتل المتظاهرين في جنوب العراق تقيد كجرائم شخصية وعشائرية

قالت صحيفة ميدل إيست آي , إن الكثير من القضايا الخاصة بقتل المتظاهرين في جنوب العراق يتم قيدها على أنها جرائم شخصية أو عشائرية لإغلاق التحقيقات وإفلات القتلة من العقاب.
ونقل تقرير للصحيفة رفض الناشطين في ميسان غلق التحقيقات في قضية جاسب حطاب والد المحامي المغيب علي جاسب بحجة نشر اعترافات لأحد أقارب المغدور يقول فيها إنه قتله نتيجة خلافات شخصية , بينما قال والد المتهم إن نجله تعرض للتعذيب كي يدلي بهذه الاعترافات.
وقالت ميدل إيست آي إن اغتيال جاسب حطاب والطريقة التي تعاملت بها السلطات مع التحقيقات تلقي الضوء على اتجاه متنامٍ في جنوب العراق , وهو إسناد عمليات القتل التي تبدو ذات طابع سياسي للغاية إلى خلافات عشائرية بينما يكون الضحايا في أغلب الأحيان هم من النشطاء والصحفيين والمتظاهرين الذين يرفضون الفساد وتنامي قوة الميليشيات.