مفاجأة مدوية.. ألمانيا تتجرع مرارة الهزيمة من منتخب مغمور في تصفيات المونديال

سقط منتخب ألمانيا في ملعبه بشكل مفاجئ على يد مقدونيا الشمالية، بنتيجة (1-2)، في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأربعاء، في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022.
وجاءت ثنائية مقدونيا الشمالية، بأقدام جوران بانديف وإلييف إلماس في الدقيقتين (45+2 و85)، فيما سجل إلكاي جوندوجان هدف المانشافت الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة (63).
وبهذه النتيجة، تراجعت ألمانيا للمركز الثالث في المجموعة العاشرة بتوقفها عند 6 نقاط، لتتقدم عليها مقدونيا الشمالية نحو المركز الثاني بفارق الأهداف.
السيطرة كانت للمنتخب الألماني منذ البداية دون تشكيل خطورة على مرمى ضيفه حتى الدقيقة التاسعة، التي شهدت تسديدة صاروخية عبر جوريتسكا، لكن العارضة حالت دون وصول الكرة للشباك.
وبذات الطريقة، أهدر جنابري فرصة هدف محقق من قلب منطقة الجزاء، بعدما تلقى تمريرة رأسية رائعة من جوريتسكا، لكن الجناح الألماني قابلها بتسديدة قوية أعلى المرمى.
ووصلت مقدونيا الشمالية بأول فرصة لمرمى ألمانيا من ركلة ثابتة كانت في طريقها نحو الشباك، لولا براعة الحارس تير شتيجن الذي تصدى لها ببراعة.
وفي الدقيقة (45+2)، نجح الضيوف في مباغتة الألمان بهدف أول بعد هجمة سريعة انتهت بعرضية من باردي نحو بانديف، الذي قابلها بلمسة مباشرة إلى داخل الشباك.
وكثف المنتخب الألماني ضغطه على ضيفه مع بداية الشوط الثاني، لكن الخطورة غابت عن هجماته في الدقائق الأولى، ليستمر تفوق مقدونيا الشمالية.
وتلقى ساني تمريرة داخل منطقة الجزاء، ليحاول مراوغة أليويسكي، لكنه تعرض لإعاقة احتسب الحكم على إثرها ركلة جزاء، سجل منها جوندوجان هدف التعادل لأصحاب الأرض.
وفي الدقيقة (76)، طالب لاعبو مقدونيا الشمالية باحتساب ركلة جزاء لصالحهم بعدما ارتطمت الكرة بيد إيمري تشان، لكن الحكم لم يحتسب شيئًا في ظل غياب تقنية الفيديو.
وأهدر البديل فيرنر فرصة هدف محقق للألمان، بعدما وصلته عرضية أرضية من جوندوجان، بينما كان خاليًا من الرقابة، لكنه وضع الكرة بغرابة خارج الملعب.
وعاد الضيوف لمفاجأة المانشافت من جديد بهدف ثانٍ جاء من عرضية أرضية أرسلها أديمي نحو إلماس، الذي وجهها بلمسة مباشرة نحو الشباك قبل 5 دقائق على نهاية الوقت الأصلي للمباراة.
ورغم محاولات ألمانيا لمعادلة النتيجة في اللحظات الأخيرة، إلا أنها لم تكلل بالنجاح، لتحقق مقدونيا الشمالية فوزًا غير متوقع بهدفين مقابل هدف.